مصر توقع اتفاقية استضافة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار بعد النزاعات

  11 ديسمبر 2019    قرأ 417
مصر توقع اتفاقية استضافة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار بعد النزاعات

 وقع وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، اتفاقية استضافة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بعد النزاعات، والذي اقترحت مصر إنشاءه في شباط/فبراير الماضي.

وقعت الاتفاقية، اليوم الأربعاء، ضمن فعاليات "منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين" الذي تستضيفه مدينة أسوان، في ختام عام رئاستها للاتحاد الأفريقي.

وخلال كلمته الافتتاحية للمنتدى، أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن تطلعه لتوقيع الاتفاقية اليوم، مؤكدا أن مصر "تهدف إلى أن يكون [المركز] بمثابة منصة تنسيق جامعة وعقل مفكر يعكف على إعداد برامج مخصصة للدول الخارجة من النزاعات، تراعي خصوصية كل دولة، وتحمي حقها في ملكية مسار إعادة الإعمار والتنمية".

والمركز يختص بإعادة الإعمار والتنمية الأفريقية، وتحصين الدول الأفريقية الخارجة من النزاعات والصراعات ضد أخطار الانتكاس، إلى جانب بناء قُدرات مؤسسات الدول لأداء مهامها في حماية أوطانها ترسيخا للاستقرار والسلام.

وانطلقت، صباح اليوم الأربعاء، في مدينة أسوان - جنوبي مصر- فعاليات النسخة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، والذي تستضيفه مصر في ختام عام رئاستها للدورة الحالية للاتحاد الأفريقي.

ويشارك في المنتدى عدد من قادة الدول الأفريقية، أبرزهم رؤساء تشاد والنيجر والسنغال ونيجيريا، ورئيس المفوضية الأفريقية، إلى جانب مسؤولين حكوميين، وممثلين عن مؤسسات مالية وخاصة، وممثلين عن المجتمع المدني.

ويبحث المنتدى عددا من القضايا التي تشغل القارة الأفريقية، إضافة إلى قضايا التعاون الإقليمي لتحقيق السلام والأمن والتنمية في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن.

وتشمل القضايا التي من المقرر مناقشتها في المنتدى أيضا "أجندة منع النزاعات" و"تحقيق السلام والتنمية المستدامين في منطقة الساحل"، و"تعزيز دور المرأة الأفريقية في تحقيق السلام والأمن والتنمية"، و"العملية الانتقالية في السودان"، و"الإطار الإقليمي للتعاون لتحقيق السلام والأمن والتنمية في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن"، و"النزوح القسري في أفريقيا".


مواضيع: