البريكست: ساعة بيغ بن قد تستأنف دقاتها يوم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

  18 يناير 2020    قرأ 316
البريكست: ساعة بيغ بن قد تستأنف دقاتها يوم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

أعلنت الحكومة البريطانية أنها تخطط لوضع ساعة في محيط مقرها في 10 داوننغ ستريت في لندن لتبدأ عدا تنازليا زمنيا في 31 يناير/ كانون الثاني الجاري في إطار خطتها للاحتفال بيوم الانفصال رسميا عن الاتحاد الأوروبي (البريكست).

ومن المقرر أن تبدأ الساعة عدا تنازليا في الحادية عشرة مساء بتوقيت لندن في ذلك اليوم بينما يوجه رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون خطابا "خاصا" إلى الشعب في المساء، وفقا للحكومة البريطانية.

ومن المقرر أيضا أن تُطلق عملة معدنية تذكارية بقيمة 50 بنسا للتوثيق لهذه المناسبة.

 

وأُطلقت حملة تبرعات تستهدف جمع 500 ألف جنيه إسترليني لجعل ساعة بيغ بين تدق يوم الانفصال الرسمي لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبي آخر الشهر الجاري.

ونجحت الحملة في جمع 200 ألف إسترليني حتى الآن من بينها 50 ألف إسترليني تبرع بها رجل الأعمال الثري أرون بانكس وجماعة "الخروج يعني الخروج".

وقالت الحكومة إن جونسون سوف يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء في ذلك اليوم في شمال إنجلترا لمناقشة سبل "نشر الرخاء والفرص" في البلاد.

ويوجه رئيس الوزراء، عقب الاجتماع، خطابا خاصا للشعب البريطاني مساء 31 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ومن المتوقع أن يكون بوريس جونسون هو أول من يتسلم العملة التذكارية التي تحمل شعار "السلام، والرخاء، والصداقة مع كل الأمم."

وتتضمن خطة الحكومة ليوم البريكست أيضا إنارة المباني في طريق وايت هول، وفقا للحكومة التي أكدت في بيانها بشأن مراسم يوم البريكست الرسمي إنه "استجابة لمطلب جماهيري، سوف تُرفع أعلام المملكة المتحدة على جميع صواري الأعلام في ميدان البرلمان."

وقالت الحكومة إنها سوف تستغل "هذه اللحظة الهامة في تاريخ البلاد" من أجل "إزالة الانقسامات وتوحيد صف المجتمع، والتطلع إلى البلد الذي نريد بناءه في العقد المقبل."

رغم ذلك، ليس من المؤكد أن تدق ساعة بيغ بن، المتوقفة عن العمل بسبب أعمال ترميم مبني البرلمان، لتوثيق لحظة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون، لبرنامج بريكفاست الذي يبث على بي بي سي، في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه يريد أن يتبرع المواطنون لضمان تنفيذ الحكومة خطتها للاحتفال بيوم البريكست.

وقدرت مفوضية مجلس العموم تكلفة تنظيم هذا الحدث بحوالي 500 ألف جنيه إسترليني، معربة عن مخاوفها حيال استخدام أموال تبرعات لتمويل هذا المشروع.

وحذرت أيضا من أن هذه الإجراءات، التي تتضمن إعادة تشغيل دقات ساعة بيغ بين وتركيب أرضية مؤقتة، قد تعطل أعمال ترميم البرلمان.

"مبالغة في الرقم"

وقال عضو مجلس العموم عن حزب المحافظين مارك فرانسوا لإذاعة بي بي سي4 إن جماعة "الخروج يعني الخروج" الداعمة للبريكست ورجل الأعمال الثري آرون بانكس تبرعوا بخمسين ألف جنيه إسترليني لحملة تبرعات احتفالات يوم البريكست.

وأبدى شكوكا في أن تتكلف إعادة تشغيل ساعة بيغ بن لتطلق دقاتها من جديد سوف يتكلف 500 ألف جنيه إسترليني، مرجحا أن المسؤولين "بالغوا في حساب هذا الرقم لأنهم لا يريدون لذلك أن يحدث."

جاء ذلك عقب إعلان الحكومة البريطانية أن المواطنين الأوروبيين المقيمين في المملكة المتحدة لن يُرَحَلوا تلقائيا حال الفشل في توفيق أوضاع إقامتهم الرسمية بنهاية الجدول الزمني المحدد لذلك في 2021.

ووفقا للجدول الزمني لتوفيق أوضاع المقيمين الأوروبيين في الولايات المتحدة، يكون لهم الحق في التقدم بطلب للإقامة الرسمية بعد البريكست.

وحتى الآن بلغ عدد الطلبات المقدمة لهذا الغرض 2.7 مليون طلبا.

وصوت الناخبون البريطانيون لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي بنسبة 52 في المئة مقابل 48 في المئة صوتوا ضد البريكست في الاستفتاء العام الذي أُجري في يونيو/ حزيران 2016.


مواضيع: