سلامي: سليماني كان العمود الفقري للحرس الثوري والآن أصبح أكثر خطورة

  20 يناير 2020    قرأ 381
سلامي: سليماني كان العمود الفقري للحرس الثوري والآن أصبح أكثر خطورة

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، إن اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الذي اغتالته أمريكا في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري، كان العمود الفقري للحرس الثوري ومبعث هدوء الجميع.
وأضاف سلامي، بحسب وكالة "فارس"، أن سليماني "سيشكل خطورة أكثر على العدو من الماضي عندما كان الشهيد سليماني على قيد الحياة".

 

 

وتابع قائد الحرس الثوري "الحاج قاسم ليس على قيد الحياة فحسب، بل إنه حيوي ومتحرك أيضا"، مضيفا "لقد رأى الجميع بوضوح أن هذا القائد العظيم بشهادته خلق موجة غير مسبوقة من التحرك ليس فقط في إيران الإسلامية ولكن أيضا في الأمة الإسلامية وباقي الشعوب".

ووصف اللواء سلامي سليماني بأنه "مدرسة ونهج ونجم في سماء مفاخر الثورة الإسلامية"، مضيفا "القائد الشهيد قاسم سليماني انتقم عدة مرات من العدو قبل استشهاده، هذا هو القائد المجاهد الذي فتح لأول مرة في التاريخ جبهة واسعة في البلدان الإسلامية ضد الأعداء واستنزف أمريكا والكيان الصهيوني الغاصب".

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية قتل قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، يوم 3 يناير/ كانون الثاني الجاري، في هجوم نفذته طائرة دون طيار، بينما وصفت إيران الهجوم بـ"إرهاب الدولة"، وتوعدت بالانتقام.

وفي 8 يناير/ كانون الثاني، شنت إيران هجوما صاروخيا على قاعدتين عسكريتين في العراق، بينها قاعدة عين الأسد، التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي.


مواضيع: