تشاد: الأزمة الليبية ساهمت في تأزم الأوضاع في منطقة الساحل

  23 يناير 2020    قرأ 559
تشاد: الأزمة الليبية ساهمت في تأزم الأوضاع في منطقة الساحل

أعلن وزير خارجية تشاد، محمد الشريف محمد الزين، أن الأزمة الليبية هي أحد أسباب تأزم الوضع في منطقة الساحل، نظرا لانتقال الأسلحة مما يسهل انتشار المجموعات الإرهابية.

وقال محمد الزين في كلمة له أثناء انطلاق أعمال مؤتمر وزراء خارجية الدول المجاورة لليبيا في العاصمة الجزائرية، اليوم الخميس: "بالإضافة إلى ليبيا، فإن دول الجوار الليبي هم أول المعنيين بالأزمة الليبية" مضيفا: "الساحل حاليا في وضع ناري لأسباب عدة على رأسها الأزمة الليبية، نظرا لتنقل الأسلحة بشكل كبير، الأمر الذي سهل انتشار المجموعات الإرهابية".

في السياق ذاته، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في كلمة له أثناء انطلاق أعمال المؤتمر، إن ليبيا شهدت ارتباكا متزايدا تسببت فيه تركيا التي تسعى إلى تدخل عسكري في بلد عربي، يضرب بالقوانين الدولية عرض الحائط، مشيرا إلى أن تركيا لا تتوانى في استقدام مقاتلين أجانب إلى ليبيا.

وأوضح وزير الخارجية المصري قائلا: "كلنا داعمون للشعب الليبي الرافض لانتهاك سيادة بلاده ولن نسمح بالعبث بليبيا".

وأشار إلى أن "السراج خالف الولاية الممنوحة له وفق اتفاق الصخيرات، ووقع على اتفاقيتين مع تركيا، مخالفا بشكل صارخ القانون الدولي".

واستضافت العاصمة الألمانية برلين، الأحد الماضي، مؤتمرا دوليا حول ليبيا بمشاركة قادة وممثلين عن كل من روسيا الاتحادية، والولايات المتحدة الأمريكية، ومصر، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وألمانيا، وتركيا، وإيطاليا، والإمارات والجزائر والكونغو، إلى جانب الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، والجامعة العربية. وأصدر المشاركون بيانا ختاميا دعوا فيه لتعزيز الهدنة في البلاد، ووقف الهجمات على منشآت النفط، وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.


مواضيع: