الاستخبارات الأمريكية تكشف النقاب عن حقائق معروفة

  24 يناير 2020    قرأ 271
الاستخبارات الأمريكية تكشف النقاب عن حقائق معروفة

نشرت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية معلومات عن زعيم المتطرفين الأوكرانيين خلال الحرب العالمية الثانية، ستيبان بانديرا.

 

وتفيد المعلومات التي أماطت وكالة الاستخبارات المركزية (السي أي أي) اللثام عنها أن "بانديرا" أعلن قيام دولة مستقلة في غرب أوكرانيا في 30 يونيو/حزيران 1941، وأن مؤسسي هذه الدولة قتلوا أكثر من 20 ألف شخص من سكان أوكرانيا وبولندا خلال 5 أسابيع.

والواقع أن وكالة الاستخبارات المركزية لم تعلن شيئا جديدا، فنشاطات المتطرفين الأوكرانيين المنضوين تحت لواء "جيش المقاومة الأوكراني" بقيادة بانديرا كانت معروفة بعد تحرير أوكرانيا من الاحتلال الفاشي في نهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

والسؤال الذي طرح نفسه بعد أن رفعت وكالة الاستخبارات المركزية السرية عن هذه المعلومات قبل أيام هو لماذا تكتمت الاستخبارات الأمريكية على ما يكشف الحقائق عن المتطرفين في أوكرانيا وزعيمهم حتى الآن. وقال الباحث فلاديمير أولينتشينكو لوكالة "سبوتنيك"، في رد له على هذا السؤال، إن هذا يدل على أن ممثلي الولايات المتحدة حافظوا على علاقات مع الرئيس الأوكراني الأسبق بوروشينكو ومساعديه الذين أحاطوا المتطرفين من أتباع بانديرا الراحل برعايتهم. أما الآن وبعد أن رحل رعاة المتطرفين الأوكرانيين عن المؤسسة الحاكمة العليا الأمريكية وباتوا يتهمون الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، بتجاوز صلاحياته عندما علق، مثلا، المساعدة العسكرية لأوكرانيا فلم يعد يوجد شيء يبرر الاستمرار في إحاطة المعلومات عن "بانديرا" بالسرية.

 


مواضيع: