الولايات المتحدة تدرس آفاق تحسين العلاقات مع بيلاروسيا

  18 فبراير 2020    قرأ 394
الولايات المتحدة تدرس آفاق تحسين العلاقات مع بيلاروسيا

أعلن رئيس أمانة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، كريستوفر سوتشا، في مينسك، اليوم الثلاثاء، أن الكونغرس الأمريكي يعتزم إقامة تبادل للمعلومات مع السلطات البيلاروسية حول الإصلاحات الديمقراطية في بيلاروس من أجل المساعدة في "إعادة بناء" العلاقات بين البلدين.

 

قال سوتشا، خلال لقاء مع أعضاء لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب البيلاروسي: "في وقت سابق، اعتمد الكونغرس الأمريكي سلسلة من القوانين، التي تخص موضوع العلاقات مع بيلاروس وأحد أسباب زيارتنا للاطلاع بأنفسنا على التقدم المحرز في بيلاروس ومعرفة ما إذا كانت هناك حاجة إلى تحديثات في هذه القوانين التشريعية".

وأعرب سوتشا عن أمله بأن تسهم زيارة الوفد الأمريكي في تعميق العلاقات بين بيلاروس والولايات المتحدة، وأن تساعد أيضا في "إعادة بناء العلاقات، تلك التي كانت موجودة سابقًا ولصالح البلدين".

وأضاف بأنه يعول على "رؤية كيف يمكن للكونغرس المساعدة في تحسين العلاقات".

وأردف سوتشا: "إذا كان بإمكانكم مشاركة المعلومات مع الكونغرس الأمريكي حول التقدم، الذي تم إحرازه، وتعميق الإصلاحات التي تعملون عليها، فإن هذا سيؤدي إلى مزيد من الانفتاح وتبادل الزيارات... وسيكون من المفيد لنا أن تتاح الفرصة لمشاركة أعضاء الكونغرس رؤيتكم للإصلاحات، التي تجري أو التي تعملون عليها، حول القوانين التشريعية الجديدة، التي من شأنها السماح لبيلاروس بالمضي قدمًا، وتسهم في تعميق العلاقات".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد زار بيلاروس، في وقت سابق من الشهر الجاري، في إطار جولته الأوراسية. ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية الغرض من الزيارة الرغبة بـ "التأكيد على التزام الولايات المتحدة بسيادة واستقلال واستقرار وازدهار بيلاروس، وتأكيد الرغبة بتطبيع العلاقات الثنائية".

وفي عام 2019، ذكرت وزارة الخارجية البيلاروسية، أن مينسك رفعت القيود المفروضة على عدد الدبلوماسيين الأمريكيين الموجودين في البلاد، القيود التي كانت سارية منذ عام 2008. وفي نهاية شهر آذار/مارس، أعلن نائب وزير الخارجية البيلاروسي، أوليغ كرافشينكو، أن مينسك وواشنطن يمكنهما إعادة السفيرين بشكل متبادل في غضون عام أو عامين.


مواضيع: