الرئيس اللبناني يكشف عن الانتهاء من وضع الخطة المالية الاقتصادية للبنان

  06 ابريل 2020    قرأ 293
الرئيس اللبناني يكشف عن الانتهاء من وضع الخطة المالية الاقتصادية للبنان

أعلن الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الاثنين، ترحيبه بسفراء الدول الصديقة التي واكبت لبنان في أزماته وسعت إلى تأسيس مجموعة دعم دولية عام 2013 بهدف حشد الدعم لمساعدة لبنان ومؤسساته، خصوصا مع تفاقم أزمة ​النازحين السوريين​.
جاءت تصريحات الرئيس اللبناني خلال اجتماعه مع مجموعة الدعم الدولية، حيث شكر اهتمام ومساندة المجموعة للبنان على مدار هذه السنوات وتطلع إلى المزيد من التعاون.

 

ولفت عون إلى أنه "على وقع التحركات الشعبية، وفي ظل أزمة اقتصادية مالية اجتماعية متصاعدة، وعلى الرغم من كل العوائق السياسية، تشكلت حكومة في لبنان، وتعهدت بإطلاق خطة طوارئ إنقاذية، ومكافحة الفساد والقيام بمعالجات في ​المالية العامة​ مع إجراءات اقتصادية للانتقال من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد منتج، وكان لبنان يستعد لإطلاق ورشة عمل لمعالجة أزماته الاقتصادية والمالية والاجتماعية حين ضرب فيروس كورونا المستجد ​العالم​، فاضطر إلى إعلان حالة طوارئ صحية، ما أدى إلى الحد من انطلاقته وفاقم من أزماته وأضاف إليها أزمة ​الصحة​. ونحن اليوم نجابه كل هذه الأزمات والتداعيات ونرحّب بأي مساعدة دولية".

وأكد ​الرئيس عون​ أن "لبنان يعاني من انكماش اقتصادي كبير، ومن تراجع الطلب الداخلي والاستيراد، ونقص حاد بالعملات الأجنبية، وارتفاع ​البطالة​ ومعدلات ​الفقر​، كما وارتفاع الأسعار وانخفاض سعر صرف ​الليرة اللبنانية​ من خلال السوق الموازية، بالإضافة إلى ​العجز​ في المالية العامة نتيجة لتراجع الإيرادات الضريبية"، لافتا إلى انه "بهدف وقف استنفاد الاحتياطيات الخارجية التي وصلت إلى مستوى منخفض للغاية، وفي محاولة لاحتواء عجز الميزانية، قررت ​الدولة اللبنانية​ في 7 آذار 2020 تعليق سداد استحقاقات سندات اليوروبوند، وتمّ تعيين استشاريين دوليين، مالي وقانوني لمؤازرة ​الحكومة​ في هذا المجال".

وشدد عون على أن " الدولة اللبنانية تعمل على إعداد خطة مالية اقتصادية شاملة، بهدف تصحيح الاختلالات العميقة في الاقتصاد ومعالجة التشوهات التي نتجت عن 30 سنة من السياسات الاقتصادية والمالية الخاطئة، والتي سبقتها 15 سنة من حروب مدمرة أطاحت بالكثير من البنى الاقتصادية والصناعية وحتى الإنسانية".

وأضاف عون قائلا: إن "الخطة المالية الاقتصادية أشرفت على الانتهاء، وهي تهدف إلى حل المشاكل الاقتصادية والمالية والبنيوية، وإلى استعادة الثقة بالاقتصاد، كما إلى خفض ​الدين العام​ ووضع المالية العامة على مسار مستدام، وإلى إعادة النشاط والثقة إلى ​القطاع المالي​".


مواضيع: