الحكم في جريمة هزت سلوفاكيا... السجن 23 عاما لقاتل صحفي الاستقصاء وخطيبته

  06 ابريل 2020    قرأ 287
الحكم في جريمة هزت سلوفاكيا... السجن 23 عاما لقاتل صحفي الاستقصاء وخطيبته

حكمت محكمة سلوفاكية، اليوم الاثنين، على الجندي السابق ميروسلاف مارسيك بالسجن 23 عاما بتهمة إطلاق النار على الصحفي الاستقصائي يان كوتشياك وخطيبته مارتينا كوسنيروفا في فبراير/ شباط 2018.

 

وحسب "رويترز"، فقد اعترف مارسيك، 37 سنة، الذي لم يكن حاضرا في الحكم، بالذنب في القضية، مما أدى إلى احتجاجات على الصعيد الوطني وأسقطت الحكومة السلوفاكية في نهاية المطاف.

وقالت رئيسة المحكمة الجنائية المتخصصة القاضية روزينا زابوفا في جلسة الاستماع في بيزينوك شمال براتيسلافا: "لقد وقعت الجريمة بدم بارد وخبيث. لم تتح للضحايا فرصة للدفاع عن أنفسهم". "كان اعترافه ظرفا مخففا".

وطعن المدعي العام جوراج نوفوكي، الذي طلب عقوبة 25 سنة، في الحكم.

وقد غطى كوتشياك قضايا الفساد وروابط رجال الأعمال المؤثرين بالقادة السياسيين والقضائيين ورجال الشرطة.

ويحاكم رجل الأعمال ماريان كوشنر، الذي كان هدفًا لتقارير كوتشياك، مع اثنين آخرين في جلسات استماع منفصلة بتهمة الدفع من أجل جريمة القتل.

وفي 21 فبراير/ شباط 2018، تم اغتيال الصحفي الاستقصائي يان كوشياك وخطيبته مارتينا كوسنيروفا بالرصاص في منزلهما، وذلك في جريمة قتل على غرار جرائم المافيا.
وكان كوشياك قد كتب في الآونة الأخيرة قبل اغتياله عن العلاقات بين السياسة والاقتصاد.

وكان تقريره الأخير، الذي نشر بعد وفاته حول العلاقات المحتملة بين ما تردد أنها عصابات مافيا إيطالية وبين ساسة في الحكومة السلوفاكية، قد أثار احتجاجات أدت في نهاية المطاف إلى استقالة الحكومة ورئيس الشرطة.

وبالرغم من عدم التمكن من إثبات أي تورط في جريمة القتل، استغل الإعلام الليبرالي والمحافظ جريمة الاغتيال لتوجيه ضربات للحكومة، حسبما قال لوبوش بلاها القيادي الديمقراطي الاشتراكي ورئيس لجنة شؤون الاتحاد الأوروبي في البرلمان السلوفاكي.


مواضيع: