الحكم على صحافي روسي بالسجن 15 يوماً بعد تظاهره فردياً

  28 ماي 2020    قرأ 247
الحكم على صحافي روسي بالسجن 15 يوماً بعد تظاهره فردياً

أعلن صحافي وعضو بلدية روسي معارض الخميس الحكم عليه بالسجن 15 يوماً عقب تظاهره فردياً في موسكو، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة في صفوف أنصاره.

وأوقف ثلاثة صحافيين آخرين بعد ظهر الخميس، عندما كانوا يتظاهرون احتجاجاً على إدانة زميلهم في موسكو.

وتمثل التظاهرات الفردية شكلاً احتجاجياً رائجاً في روسيا، لأنها لا تتطلب ترخيصاً مسبقاً ولا يتم قمعها عادة.

لكن، اعتبرت الشرطة هذه المرة أن المعارض إيليا أزار خرق حظر تنظيم التظاهرات خلال الحجر المفروض في موسكو لاحتواء انتشار فيروس كورنا.

وأوقف الصحافي والعضو البلدي البالغ 35 عاماً الثلاثاء خلال تظاهرة داعمة لفلاديمير فورونتسوف، والأخير شرطي سابق يُعرف بعمله حول انتهاك قوات الأمن للقانون ويُلاحق بتهم تعتبر أنها ملفقة.

وأثارت إدانة أزار غضب عدة زملاء له، أوقف ثلاثة منهم الخميس عقب تظاهرهم في موسكو.

من جهته، قال المعارض المعروف أليكسي نافالني على تويتر إنه "يحق لأزار القيام بهذا الاحتجاج وفق القانون والدستور والحس السليم".

وشارك أزار الصيف الماضي في تنظيم سلسلة تجمعات احتجاجية ضد الحكومة في موسكو.


مواضيع: