"تتجه نحو مكان خطير"... استقالة مسؤول تكشف كارثة محتملة في إسرائيل

  07 يوليو 2020    قرأ 361
"تتجه نحو مكان خطير"... استقالة مسؤول تكشف كارثة محتملة في إسرائيل

أعلنت البروفيسورة سيغل ساديتسكي، رئيس خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن استقالتها من منصبها احتجاجا على تعامل الحكومة مع التفشي غير المسبوق لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في إسرائيل.كتبت ساديتسكي، على صفحتها في موقع "فيسبوك"، أن "إسرائيل تتجه نحو مكان خطير في الأسابيع الأخيرة. والمعطيات وخريطة انتشار فيروس كورونا والتوقعات للمستقبل القريب تدل على ذلك كألف شاهد".

وقالت ساديتسكي إن "إسرائيل التي حققت نجاحا في مواجهة الموجة الأولى، انفصلت عن دول غربية رائدة بانحرافها عن السياسة التي اتبعتها تلك الدول بواسطة تحرير سريع جدا للأنشطة الاجتماعية".

وأضافت أنه "لأسفي، بوصلة مواجهة الوباء فقدت الاتجاه منذ عدة أسابيع. ورغم تحذيرات منهجية ومنتظمة في الأجهزة المختلفة، وفي مداولات الهيئات المختلفة، إلا أننا ننظر بإحباط إلى الفرص الآخذة بالزوال. وعلى هذه الخلفية توصلت إلى الاستنتاج أنه في الظروف الجديدة الناشئة وبينها عدم قبول رأيي الشخصي، فإنه ليس بمقدوري المساعدة أكثر في مواجهة فعالة من أجل لجم انتشار الفيروس".

ووصف وزير الصحة يولي اديلشتين البروفسور ساديتسكي بأنها "مخلصة، وعملت ليلا نهارا من أجل صحة مواطني إسرائيل".

وساديتسكي هي خبيرة في أوبئة السرطان والإشعاعات، بدأت مزاولة منصبها قبل سنة. وقبل ذلك عملت كباحثة في معهد غرتنر ومحاضرة أكاديمية.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا إلى 31186 إصابة، من بينهم 338 حالة وفاة.

ومن مجمل الإصابات هناك 85 وصفت حالتهم بالـ "متوسطة" و85 خطيرة و35 متصلين بجهاز التنفس الاصطناعي، و18131 تماثلوا للشفاء، علما بأن عدد الحالات النشطة بلغ عددهم 12717 إصابة".

ويأتي الارتفاع بالإصابات والوفيات جراء الفيروس، فيما صادق الكنيست على قانون يخول الحكومة فرض حالة الطوارئ وتطبيق إجراءات مشددة وفرض تقييدات للحد من انتشار كورونا دون الحاجة للعودة إلى الكنيست.

كما يتزامن ذلك، مع تعليق التسهيلات وفرض المزيد من التقييدات والتشديد بفرض غرامات مضاعفة ضد كل من يلتزم بتعليمات وإجراءات الوقاية للحد من انتشار فيروس كورونا.


مواضيع: