ناسا تبحث عن آثار حياة غابرة في المريخ - فيديو 

  30 يوليو 2020    قرأ 232
ناسا تبحث عن آثار حياة غابرة في المريخ -   فيديو 

تطلق ناسا الخميس مسباراً إلى المريخ بحثاً عن آثار حياة غابرة.

تطلق وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) الخميس باتجاه المريخ الروبوت المتنقل "برسفيرنس" المصمم لاكتشاف آثار لجراثيم قديمة كان يعج بها الكوكب ألحمر على الأرجح قبل ثلاثة مليارات سنة.

ويحمل المسبار معه أيضاً مروحية صغيرة ستحاول إنجاز أول تحليق جوي على كوكب آخر.

ومن المقرر أن تتم عملية الإطلاق بواسطة صاروخ "أطلس 5" من إنتاج "يونايند لونش اليانس" من كاب كانافيرال في فلوريدا.

وفي حال وصول المركبة من دون أضرار في 18 فبراير (شباط) 2021 ستكون الخامسة التي تنجح في هذه الرحلة منذ العام 1997. وكل هذه المسبارات أمريكية.

وأطلقت الصين أول مركبة إلى المريخ الأسبوع الماضي ويتوقع أن تحط في مايو (أيار) 2021. وقد تتواجد ثلاث مركبات على سطح المريخ العام المقبل مع المسبار الأمريكي "كوريوسيتي" الذي قطع مسافة 23 كيلومتراً على الكوكب الأحمر منذ العام 2012.

وبني الروبوت الجديد في مختبرات "جيت بروبالشن لابوراتري" الشهيرة التابعة لناسا في باسادينا في ولاية كاليفورنيا وهو نسخة محسنة عن "كوريوسيتي". فهو يتمتع بست عجلات أكثر متانة وبسرعة أكبر وذكاء محسن ويتمتع بخاصية القيادة الذاتية مسافة 200 متر يومياً.

ويبلع طوله ثلاثة أمتار ووزنه طناَ ويتمتع بـ19 كاميرا وجهازي مايكروفون قد يسجلان أصواتا مريخية للمرة الأولى. وهو مجهز بذراع آلية طولها مترين. ويشحن بطارياته مولد يعمل بالبلوتونيوم.

وبعد وصول المركبة إلى المريخ ستحاول الناسا تشغيل المروحية "إنجينويتي" البالغ وزنها 1.8 كيلوغرام لتحلق في جو المريخ القليل الكثافة. وتهدف من ذلك إلى اثبات جدوى هذا المفعوم.

وتقوم مهمة "برسفيرنس" الرئيسية على البحث عن آثار حياة سابقة على المريخ لكن العلماء يعتبرون أن لديهم أدلة جدية بأن هذا الكوكب كان قبل ثلاثة مليارات سنة أكثر دفئاً وتجري فيه الكثير ومن الأنهر والبحيرات وهي مكونات أدت على الأرض أقله، إلى وجود جراثيم. لكن الكوكب الأحمر استحال بعد ذلك بارداً وجافاً لسبب لا يزال علماء الكواكب يجهلونه.

وسيقوم "برسفيرنس" في سابقة أيضاً، بأخذ حوالى ثلاثين عينة من صخور المريخ ويضعها في أنابيب ستعيدها مهمة أمريكية أوروبية مقبلة إلى الأرض في 2031 على أأقرب تقدير.


مواضيع: