اليونان تعزز قدراتها العسكرية بشراء 18 طائرة "رافال"

  13 سبتمبر 2020    قرأ 586
اليونان تعزز قدراتها العسكرية بشراء 18 طائرة "رافال"

قررت اليونان إبرام صفقات أسلحة ضخمة لتعزيز قواتها العسكرية إضافة إلى إصلاح شامل للجيش، وذلك على خلفية تصاعد التوتر بين أثينا وأنقرة.

 

وقال رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أمس السبت، في كلمة في مدينة سالونيك الشمالية "آن أوان تعزيز قدرات القوات المسلحة، هذه المبادرات تشكل برنامجا قويا سوف يتحول إلى درع وطني".

وأفادت وكالة "فرانس 24"، صباح اليوم الأحد، بأن اليونان سوف تحصل على 18 طائرة رافال فرنسية وأربع فرقاطات متعددة المهام وأربع طائرات مروحية إضافة إلى تطويع 15 ألف جندي، وضخ التمويل في قطاع صناعة الأسلحة الوطنية والدفاع ضد الهجمات السيبيرية.

ولفت رئيس الوزراء إلى أنه سيتم تأمين أسلحة جديدة مضادة للدبابات وطوربيدات بحرية وصواريخ جوية، موضحا أن برنامج التسلح الذي وضعته الحكومة يتضمن تحديث أربع فرقاطات أخرى موجودة، وهو مصمم أيضا لخلق آلاف الوظائف.

وقال ميتسوتاكيس إن "تركيا تهدد حدود أوروبا الشرقية وتقوض الأمن الإقليمي"، مضيفا "نحن بحاجة إلى حوار، لكن ليس عندما يكون المسدّس مصوّبا إلى الرأس".

من جهته، حضّ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال زيارة لقبرص السبت، تركيا على وقف الأنشطة التي تُثير التوتّر في شرق البحر المتوسّط، داعيا جميع الأطراف إلى دعم السبل الدبلوماسيّة.

وقال بومبيو "ما زلنا نشعر بقلق عميق إزاء عمليّات تركيا المستمرّة" في شرق المتوسّط، وإنّ التوتّرات العسكرية المتزايدة لا تساعد أحداً سوى الخصوم الذين يرغبون في رؤية الانقسام في وحدة" دول حلف شمال الأطلسي، مشيرا إلى أن الشراكة الإقليمية "ضرورية للغاية لأمن الطاقة الدائم".

وشدّد بومبيو على أن "دول المنطقة بحاجة إلى حل الخلافات، بما في ذلك تلك المتعلقة بالأمن وموارد الطاقة والقضايا البحرية، دبلوماسيا وسلمياً".

وكانت تركيا أرسلت في أغسطس/ آب الماضي سفينة أبحاث يرافقها أسطول صغير لإجراء عمليات استكشاف في مياه تعتبرها اليونان تابعة لها.

وردت اليونان بإرسال سفن حربية لملاحقة الأسطول التركي وإجراء مناورات بمشاركة العديد من الحلفاء في الاتحاد الأوروبي والإمارات العربية المتحدة في استعراض قوة خاص بها.


مواضيع: