أعلنت حركة عربية أن لديها صواريخ "تضرب أي مدينة في إسرائيل".

  22 سبتمبر 2020    قرأ 411
أعلنت حركة عربية أن لديها صواريخ "تضرب أي مدينة في إسرائيل".

اعتبر عضو المكتب السياسي لـ"حركة الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، خالد البطش، أن "من يحدد واجهة المنطقة هو قواعد الاشتباك وليس التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي".

 

وأكد البطش، خلال لقاء خاص مع قناة "العالم" الإيرانية، "استعداد فصائل المقاومة في فلسطين المحتلة للمعركة المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية"، كاشفا عن "امتلاك المقاومة في غزة صورايخ قادرة أن تضرب أي مدينة في فلسطين المحتلة".

وأشار القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، إلى أن "اليوم هناك اصطفاف أمريكي مع بعض الأنظمة وإسرائيل بمواجهة محور المقاومة والحق الفلسطيني"، منوها إلى أن "الهجمة الصهيونية الآن هي في الضفة الغربية، وبالتالي يجب أن نستعد للمعركة في الضفة، وهذا يستدعي منا أن ننطلق بانتفاضة شعبية واسعة، فالانتفاضة ستخلق أدوات جديدة وستضع المحتل أمام مشهد جديد".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، الجنرال بيني غانتس، قد هدد قطاع غزة، على خلفية إطلاق الصواريخ تجاه مستوطنات الغلاف.

وأفادت القناة العبرية الـ"13"، مساء الأربعاء الماضي، بأن غانتس قد هدد حركة حماس خلال زيارته لفرقة غزة، قائلا: إذا استمرت حماس في إطلاق الصواريخ، فإن ردود أفعال الليلة الماضية مجرد غيض من فيض.

وأوضح وزير الدفاع الإسرائيلي أن بلاده لن تقبل مرة أخرى بإطلاق صواريخ من القطاع تجاه مستوطنات الغلاف، مهددا برد قاس إذا لم يعد الهدوء إلى المنطقة، مدعيا أنه "بينما تسير إسرائيل نحو مستقبل أفضل وأكثر أمانا، تتخلى قيادة حماس عن مستقبل أطفال غزة".


مواضيع: