بيان حول مأساة الخانلي عن النائب الألماني

18:00   13 يوليو 2017    قرأ: 145

قامت ستيفاني ماير بيان في اتصال مع مقتل الزهراء غولييفا وصاحب اللهويردييفا الذين قتلوا نتيجة للأعمال الوحشية الأرمنية. وفقا لستيفان ماير على الجواب لاستفتاء مكتب برلين TEAS أن احتلت أرمينيا ليس فقط ناغورنو كاراباغ وسبع مناطق مجاورة نتيجة للنزاع كاراباغ. وأدانت الاحتلال العسكري لجزء من أراضي أذربيجان في عام 1993 من قبل مجلس الأمن الدولي. شرط لا يزال ساري المفعول بدعم من جمهورية ألمانيا الاتحادية.

وقال ستيفاني ماير إن المجتمع الدولي يعترف بأن ناغورني كاراباخ جزء لا يتجزأ من جمهورية أذربيجان:إن الاتحاد الأوروبي وألمانيا مقتنعان بأنه لا يمكن حل هذا الصراع إلا بالوسائل السلمية.

لم يعترف الاتحاد الأوروبي ولا ألمانيا بالانتخابات البرلمانية في ناغورني كاراباغ.
يذكر ان مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون فى اوروبا تحاول خلق السلام فى المنطقة منذ عام 1992.
إن احتلال ناغورني - كاراباغ ينتهك التزامات القانون الدولي.
وفقا للفقرتين 3 و 4 من المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة، ينبغي لجميع البلدان أن تحل منازعاتها الدولية بحيث لا يتعرض القانون الدولي والأمن والعدالة للخطر.
ويجب ألا يتصرف كل عضو من أعضاء الأمم المتحدة بطريقة تعرض السلامة الإقليمية لبلد آخر للخطر، مما يتنافى مع مهمة المنظمة.
ينبغي استعادة السلامة الإقليمية لأذربيجان وينبغي للمشردين داخليا العودة إلى وطنهم.
وفقا لماير، في عام 2012 في البوندستاغ في ألمانيا بمناسبة الذكرى السنوية العشرين لنزاع ناغورني كاراباغ، أجرى الفريق العامل المعني بالشؤون الخارجية التابع للاتحاد البرلماني الدولي / وحدة الشؤون الخارجية مناقشات حول حل النزاع وقدم مقترحاته.

ووفقا لنائب البوندستاغ، فإن التسوية السلمية للنزاع وتطبيع العلاقات ستخلق زخما اجتماعيا واقتصاديا في المنطقة بأسرها: وفي هذا الصدد، دعا الفريق العامل المعني بالشؤون الخارجية التابع للمجموعة البرلمانية التابعة للاتحاد البرلماني الدولي / الاتحاد البرلماني الدولي العاملة في البرلمان الألماني والأمم المتحدة ومنظمة حلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الأطراف المتصارعة إلى تكثيف جهودها لحل الصراع في ناغورني كاراباغ.

وفي المفاوضات بين الطرفين، ينبغي مناقشة القضايا الأمنية للسكان المقيمين في المناطق المجاورة مباشرة لخط الاتصال وحلها .

مواضيع: الخانلي   ستيفاني   ماير   كاراباغ  


اخرى اخبار