إلهام علييف: الآن العالم كله يعرف أن الشعب الأذربيجاني تعرض للإبادة الجماعية في نهاية القرن العشرين

  26 فبراير 2021    قرأ 301
     إلهام علييف:   الآن العالم كله يعرف أن الشعب الأذربيجاني تعرض للإبادة الجماعية في نهاية القرن العشرين

الإبادة الجماعية في خوجالي جريمة دموية ارتكبتها أرمينيا ضد الشعب الأذربيجاني. نتيجة لهذه الإبادة الجماعية، قُتل 613 مدني بقسوة خاصة و106 منهم من النساء و63 من الأطفال. إن مرتكبي الإبادة الجماعية في خوجالي هم مجرمو حرب. قُتل الكثير من هؤلاء المجرمين على يد الجيش الأذربيجاني في حرب قره باغ الثانية.

إن هذا البيان صدر عن الرئيس إلهام علييف في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية.
أكد رئيس الجمهورية أن الإبادة الجماعية في خوجالي كانت تظاهراً من تظاهرات الفاشية الأرمنية وقال إن الفاشية الأرمنية وجهت ضربة كبيرة للشعب الأذربيجاني من عام 1992 إلى الأحداث الأخيرة. إن الاستفزازات العسكرية والأعمال الإرهابية والفظائع ضد السكان المدنيين وقصف مدننا وقرانا وكذلك قصف المدن المسالمة بالصواريخ البالستية خلال حرب قره باغ الثانية - كل هذه مظاهر للفاشية الأرمينية.
وأشار الرئيس إلى أن الإبادة الجماعية في خوجالي معترف بها من قبل المجتمع الدولي، وقد اعترفت أكثر من اثنتي عشرة دولة رسمياً بالحدث باعتباره إبادة جماعية وهذه العملية مستمرة. في نفس الوقت، فإن الدولة الأذربيجانية، وكذلك المنظمات العامة في بلدنا نشطة للغاية في هذا المجال واليوم لدى العالم معلومات كافية حول الإبادة الجماعية في خوجالي.
"لقد تم توثيق جرائم الحرب التي ارتكبتها الدولة الأرمنية وعرضت مواد الفيديو والصور على جمهور واسع. وقال رئيس الجمهورية "ان العالم كله يرى ويعرف أن الشعب الاذربيجاني تعرض لابادة جماعية في نهاية القرن العشرين".

اذرتاج


مواضيع: