السفير التونسي: الأردن بقيادة الهاشميين رمز للصمود

  06 ‏مارس 2021    قرأ 702
السفير التونسي: الأردن بقيادة الهاشميين رمز للصمود

قال السفير التونسي في عمان، خالد السهيلي، إن "الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني أصبح منارة للعطاء والتميز والاستقرار رغم الاضطرابات التي تحيط به".
ووفقا لوكالة الأنباء الأردنية "بترا"، فإن السفير التونسي وصف المملكة بأنها رمز للصمود بقيادة الهاشميين بسبب السياسة الحكيمة والمتزنة، وثبات المواقف الأردنية على المستوى الدولي وخاصة القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن مستوى التبادل التجاري بين الأردن وتونس شهد تطورا بنسبة 8 بالمئة خلال العام الماضي، لافتا إلى أن جائحة كورونا لم تؤثر سلبا على التبادل التجاري بين البلدين، حيث بلغ حجم التبادل التجاري نحو90 مليون دينار.

وقال إن مجلس الأعمال التونسي الأردني سيعقد الدورة الثالثة بين جمعية رجال الأعمال الأردنيين ومؤسسة كونكت التونسية في العاشر من الشهر الحالي، إضافة إلى عقد اجتماع بين غرفتي صناعة وتجارة الأردن والاتحاد التونسي للتجارة والصناعة في السادس من نيسان المقبل.

ولفت  السفير السهيلي إلى أن تونس بادرت بعقد جلسة للنقاش المفتوح حول بند "الوضع في الشرق الأوسط" بما في ذلك القضية الفلسطينية على المستوى الوزاري يوم 26 كانون الثاني الماضي، حيث أكدت دعمها للشعب الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مضيفا أن تونس جددت الالتزام بمواصلة دعم المبادرات الرامية إلى إحياء مسار التسوية السلمية في الشرق الأوسط على أساس القرارات الأممية.
ودعا إلى تحرك دولي جامع  وموحد  لتهيئة الظروف الملائمة لإعادة إطلاق مفاوضات جادة بمشاركة الفلسطينيين، موضحا أن تونس توصلت إلى تحقيق الأهداف، التي رسمتها لرئاسة المجلس، ولاسيما إبراز مقاربتها الشاملة لمسالة حفظ السلم والأمن الدوليين والدفاع عن القضايا العربية والإفريقية.

وأشار السهيلي إلى التنسيق المستمر مع المملكة، التي تحرص على التوصل إلى تسوية سياسية عادله ودائمة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وكذلك لترسيخ الأمن والاستقرار، مشددا على أهمية الوصاية الهاشمية للحفاظ على المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس، وإبقاء القضية الفلسطينية حية على أجندات السياسية الدولية بأبعادها القانونية والأخلاقية والسياسية.


مواضيع: