"شوشا العزيزة، أنت حرة"

  08 ماي 2021    قرأ 710
"شوشا العزيزة، أنت حرة"

يصادف يوم 8 مايو مرور 28 عاما على احتلال مدينة "شوشا" الأذربيجانية الواقعة في إقليم كاراباخ، من قبل القوات المسلحة الأرمينية.

سيطرت القوات المسلحة لأرمينيا على 289 مترا مربعا من الأراضي الأذربيجانية جراء احتلال شوشا منذ 8 مايو عام 1992، حتى يوم 8 نوفمبر، عام 2020.

 

قبل حرب التسعينيات ، اشتهرت شوشا بثقافتها وجمالها المعماري ، حيث كانت موطنًا للمساجد والكنائس التي تعود إلى قرون والتي استخدمها الأذربيجانيون المسلمون والأرمن المسيحيون.

تأسست مدينة من قبل بناهلي خان. في العصور المبكرة كان يسمون مدينة بناهباد على شرفه لخان شوشا جنبا إلى جنب مع اسم شوشا. في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين اصبحت مدينة شوشا مركزا للموسيقى وللثقافة في القوقاز. وكان يطلقون شوشا " باريس الصغيرة" ومعبد الفن في القوقاز وبيت الموسيقى في أذربيجان ومعهد الموسيقى في الجمهورية الترانسقوقازية الديمقراطية الاتحادية.

نتيجة الاحتلال دمر عدد كثير من الآثار التاريخية في مدينة شوشا. وتضم هذه القائمة 279 أثرا دينيا وتاريخيا وثقافيا إلى جانب كهوف خان وقاخال معاقل الإنسان القديمة وبرج شوشا.

استطاع الأرمن تدمير الكثير من الآثار الأذربيجانية أو أرمنتها. دمر الأرمن 7 روض الأطفال وفرعي المعهدين و25 مدرسة ثانوية و20 مؤسسة طبية و8 دور للثقافة و17 ناديا و31 مكتبة و4 دور للسينما و3 متاحف ومصنع آلات الطرب الشرقية.

وقد أسفر احتلال المدينة عن مقتل 480 مواطنا مدنيا وإصابة 600 شخص بالجروح المختلفة وتشريد 22 ألف شخص من ديارهم الأصلية. ولا يزال أسماء 68 مواطنا في قائمة المفقودين.

ونفذت القوات المسلحة الأذربيجان حملات مضادة على قوات الاحتلال الأرميني الإرهابي في اشتباكات ومعارك عنيفة اندلعت بين الطرفين. وحررت قوات الدفاع الأذربيجاني المدن القرى المحتلة بعد ما نحو 30 عاما.

وحرر جيش أذربيجان المظفر مدينة شوشا في مقاطعة شوشا في 8 نوفمبر 2020م. بعد 28 عامًا ، استعادت مدينة شوشا اسمها الأصلي. الآن، تعود الحياة إلى شوشا.

وسببت أنباء تحرير شوشا فرحة كبيرة للشعب الأذربيجاني عندما بشر بهذه البشرى الرئيس القائد الاعلى العام المظفر إلهام علييف الشعب الاذربيجاني في كلمة ألقاها 8 نوفمبر اليوم عقب زيارته مقابر الشهداء في باكو.

"مواطنونا الاعزاء! الاخوات والخوة الاعزاء! وأعلن بمشاعر الاعتزاز والفخر العظيمة عن أن مدينة شوشا حررت من الاحتلال! قراباغ لنا! وأهنئ بهذه المناسبة الشعب الاذربيجاني اجمعين! وأهنئ جميع الشوشيين قلبيا!"

"شوشا العزيزة، أنت حرة!

شوشا العزيزة، نحن عدنا!

شوشا العزيزة، سنعمرك إعمارا!

شوشا لنا! قراباغ لنا! قراباغ هو أذربيجان!"

وأعلن الرئيس إلهام علييف مدينة شوشا التي أعادتها أذربيجان بعد الحرب الوطنية، عاصمة ثقافية لاذربيجان. 

"أعلن شوشا عاصمة ثقافية لأذربيجان. شوشا تستحق ذلك. أعتقد أن شوشا يمكن اعتبارها عاصمة ثقافية ليس فقط لأذربيجان، ولكن أيضاً للمنطقة كلها. ويجب استعادة الصورة التاريخية الأصلية لشوشا دون إضاعة الوقت ودون تسرع", قال الرئيس إلهام علييف. 

 

 


مواضيع: