الأذربيجانيون الأرمن يناشدون المنظمات الدولية: "نطلب العودة إلى قريتنا"

  18 يونيو 2021    قرأ 149
الأذربيجانيون الأرمن يناشدون المنظمات الدولية: "نطلب العودة إلى قريتنا"

وجه سكان قرية نوفادي وهي كانت آخر منطقة في أرمينيا عاش الأذربيجانيون بشكل مكثف هناك حتى 7 أغسطس , عام 1991 , نداء إلى الأمين العام للأمم المتحدة ، والمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، ورئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، ورئيس منظمة التعاون الإسلامي ، والرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ، والأمين العام لمجلس أوروبا ، ورئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والمدير العام لليونسكو ورئيس الإيسيسكو , من أجل العودة إلى ديارهم السابقة التأريخية.  

حسب AzVision , وقع على المناشدة تاماشا حسينوفا ، 86 عامًا ، أكبر سكان قرية نوفادي وموسى يوسيبوف ، 90 عامًا ، العضو السابق في برلمان جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية والأكاديمي فكرت علييف والدكتور في القانون ، الأستاذ أمير علييف. 

وقال  أمير علييف إن تم تقديم نص المناشدة نيابة عن 452 عائلة وبتوقيعها والدلائل اللازمة على 55 ورق. 

"الشعب الأذربيجاني متعدد الثقافات ومتسامح. إننا مستعدون لقواعد التعايش المشترك مع الشعب الأرمني المسالم. قرية نوفيدي لها تأريخ قديم وغني. يقع في القرية قلعة "سلطان سلمى" التأريخية و"بابا حاج" و "عبد العطاء" و "تشنيني" وغيرها من الأضرحة المقدسة والمقابر الخاصة بالعصور الوسطى والأنفاق تحت الأرض مع الهياكل الهندسية المثالية ونظام القنوات السطحية. 

وقال البروفسور إن تم تعيير الاسم الجغرافي للقرية والذي يعود عمرها إلى 300 عاما وتم تسمية بنرنادزور. 

"اسماء المكان والاسماء الجغرافية هي جزء من التراث الثقافي غير المادي وإن تغييرها الجماعي هو انتهاك مباشر للحقوق الثقافية للأشخاص الذين عاشوا هناك لقرون وإبادة جماعية لأسماء المواقع الجغرافية. لا يمكن التزوير والتغيير للأسماء الجغرافية. يتم تدمير الآثار التأريخية والدينية والثقافية والمعمارية في تلك الأراصي. هذا أيضا نوع من أنواع إبادة جماعية تأريخية. كمتطردين من قرية نوفادي , نطلب بالعودة إلى ديارنا السابقة التأريخية والحفاظ على آثارنا التأريخية والدينية".

وجدير بالذكر أنه كانت قرية نوفادي تحت إدارة منطقة جبرائل الأذربيجانية حتى 1929. ولم يعش هناك أحد أرمني حتى 1991. وفي عام 1929 , بالقرار غير المشروع من هيئة رئاسة اللجنة المركزية لسوفييتات العمال والفلاحين والجيش الذهبي ونواب البحارة في جمهورية القوقاز السوفياتية الاتحادية الاشتراكية , تم نقل إدارة قرية نوفادي إلى سيطرة منطقة مهري بأرمينيا الاشتراكية السوفياتية. لم يتم موافقة على تلك الوثيقة لمدة طويلة وأخيرا في نايو , 1969 , دون موافقة سكان القرية , تم إدراج قرية نوفادي في الوحدة الإدارية الإقليمية لمنطقة مهري التابعة لجمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية.

 


مواضيع: