اكتشاف لوحة تحاكي قصة النبي يونس كما وردت بالكتب السماوية

  24 فبراير 2018    قرأ 1035
اكتشاف لوحة تحاكي قصة النبي يونس كما وردت بالكتب السماوية
أعلن باحثون من تونس وبريطانيا إنه تم الكشف عن كنيسة تعود للحقبة البيزنطية شمال غربي البلاد، إلى جانب مقبرة تعود لنفس الحقبة ولوحة فسيفسائية تحاكي أطوار قصة النبي يونس كما وردت في الكتب السماوية.   

وعلى اللوحة المكتشفة، تبرز صورة شخص في فم حوت واخرى لسفينة عليها شخصان وثالثة لشخص يرقد تحت شجرة بعد نجاته من الحوت. وعلى نفس اللوحة، تظهر أيضاً صورة لمدينة نينوى العراقية التي يعتقد أن النبي يونس ينحدر منها، حسبما أعلن المعهد الوطني للتراث.

وجاءت الاكتشافات الجديدة في منطقة بيلاريجيا التاريخية التابعة لولاية جندوبة شمال غربي تونس، وهي مدينة تعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد وخضعت لحكم قرطاج قبل أن يستولي عليها الرومان في القرن الثاني قبل الميلاد. وأصبحت المدينة تحت حكم البيزنطيين بدءاً من القرن الخامس.

وأفاد الباحث عن المعهد الوطني للتراث محي الدين الشوالي بأن الكنيسة والمقبرة، اللتين كشفت عنهما الحفريات بالتعاون مع معهد لندن الجامعي، تعودان إلى فترة الحكم البيزنطي بين القرنين الخامس والسابع ميلادي.

وقال الشوالي: "بدأنا الحفريات منذ 2010 لكن قمنا لاحقاً باستخدام تكنولوجيات البحث الأثري، ومكنتنا البحوث والتحاليل من معرفة نمط عيش السكان في تلك الفترة والاطلاع على نظامهم الغذائي، والكشف ايضاً عن بقايا أطعمة في الأسنان مثل مادة العدس".

أبرز الآثار المكتشفة
وبجانب الكشف عن بقايا الكنيسة، عثر في الموقع القريب من بيلاريجيا على مقبرة تضم أكثر من 150 قبراً وبقايا عظام وأسنان لمعتنقي الديانة المسيحية في تلك الفترة، وبها العديد من اللوحات ذات التبليطات الفسيفسائية.

وتابع الشوالي: "قسمت المقبرة إلى مكان لدفن الأعيان ورجال الدين وأخرى مخصصة لعامة الناس. وتحمل اللوحات الفسيفسائية أسماء لاتينية للموتى وإشارات لأعمارهم ولتاريخ الوفاة".

ويتوقع أن تعزز الاكتشافات الجديدة إشعاع مدينة بيلاريجيا التاريخية كأحد أبرز المزارات السياحية، والتي عرفت بشكل خاص بمواقعها الرومانية مثل المعابد والمسرح والحمامات العمومية. كما تمتاز المدينة بانتشار المنازل الرومانية ذات الطوابق الأرضية.


مواضيع: